نویسندگان:  معيني پور مسعود, لك زايي رضا, ظريفيان يگانه محمدحسين
 
چکیده: 

چکيده فارسي:
از ديدگاه نهج البلاغه، انسان داراي سه مرتبه و نشئه وجودي است، نشئه روحاني و عقلي، برزخي و قلبي و دنيايي و مادي. بر اين اساس، انسان، در سه دنياي مادي و ظاهري که همين عالم دنياست، و نشئه نفس انساني که شامل قواي ظاهري و باطني اوست و نشئه اي غيبي که روح او را پوشش مي دهد، زندگي مي کند. در مقاله حاضر شاخص هاي زندگي مومنانه در عرصه زندگي عقلاني، اخلاقي و رفتاري بر اساس خطبه همام تبيين مي شود. زندگي و حيات عقلي انسان مومن مبتني بر توحيد است که نگاهي قدسي و معنوي به مومن مي بخشد. سبک زندگي اخلاقي اتصاف به جنود عقل و پيراستگي از جنود جهل دارد و در سبک زندگي ظاهري و رفتاري، آنچه از مومن بروز و ظهور دارد، انجام دستورات فقهي و شرعي است.

چکيده عربي:
في نظر نهج البلاغة، الإنسان له ثلاث مراتب أو ثلاث نشآت وجودية، نشأة روحانية و عقلية، و برزخية و قلبية، و دنيوية و مادية. و علي هذا الاساس فان الإنسان يعيش في العوالم الثلاثة المادية والظاهرية التي يعيشها في هذا العالم الدنيوي، و نشأة النفس الإنسانية التي تشمل قواه الظاهرية والباطنية، والنشأة الغيبية التي تتعلق بالروح. في بحثنا هذا نشرح معالم الحياة الايمانية في مجال الحياة العقلانية، والأخلاقية، والسلوكية في ضوء خطبة همام. الحياة العقلية للمؤمن تقوم علي مبدأ التوحيد الذي يمنحه رؤية قدسية و معنوية. ان نمط الحياة الأخلاقية التي يتسلح بجنود العقل و يتنزه عن جنود الجهل، و هو ما يتجلي في نمط الحياة الظاهرية والسلوكية للمؤمن هو العمل بالاحكام الفقهية والشرعية.

 
منبع: نشریه پژوهش نامه اخلاق :   بهار 1394 , دوره  8 , شماره  27 ; از صفحه 103 تا صفحه 123 .

http://www.sid.ir/FileServer/JF/4009313942706

فایل ضمیمه: 
پیوستاندازه
4009313942706.pdf 442.7 کیلوبیت [0 بار دانلود]432.29 کیلوبایت
موضوع: